أطلقت مؤسسة الملك خالد النسخة الثانية من برنامج ساهم للابتكار وريادة الأعمال الاجتماعية، والذي يأتي بالتزامن مع انطلاق العام الدراسي الجديد ويستمر على مدى أربعة أسابيع مستهدفةً طلاب وطالبات جامعة الفيصل، وجامعة الأمير سلطان، وجامعة الأميرة نورة، تحت شعار "ساهم لبناء وطنك"، تستعرض فيه أهم نظريات وأدوات الابتكار والريادة الاجتماعية.

إلى ذلك أوضحت إلهام الصنيع مدير عام برنامج بناء القدرات في مؤسسة الملك خالد، أن برنامج ساهم للابتكار وريادة الأعمال الاجتماعية يشتمل على أربعة مراحل هي: مرحلة الحملة التوعوية حول الريادة الاجتماعية والبرنامج، يليها الإعلان وتقييم طلبات الالتحاق، والإعلان عن أسماء المشاركين، ومن ثم الانخراط في المخيم التدريبي لمدة أسبوع في حرم كل جامعة، وصولاً لمرحلة تحدي الابتكار (الهاكاثون) مطلع شهر أكتوبر المقبل والتي يتخللها إيجاد حلول لتحديات اجتماعية، وعرض الأفكار وتقييمها أمام لجنة تحكيم من الخبراء في المجال والإعلان عن فوز ثلاث أفكار مبتكرة قابلة للتطبيق.

ولفتت إلى أن برنامج ساهم للابتكار والريادة الاجتماعية، يهدف إلى بناء قدرات شباب وفتيات المملكة في مجال الريادة الاجتماعية والابتكار لتمكينهم من إيجاد حلول مبتكرة ومستدامة للتحديات التي تواجه مجتمعاتهم، وذلك عبر مشاركتهم في مخيم تدريبي تفاعلي يستعرض أهم نظريات وأدوات الابتكار والريادة الاجتماعية، سعياً نحو نشر ثقافة الريادة الاجتماعية والإسهام في خلـق فـرص وظيفيـة، وتعزيز روح المواطنة الفاعلة لدى الشباب السعودي، وتزويدهم بمهارات الابتكار؛ تماشياً مع رؤية 2030.

وأشارت الصنيع، إلى أن برنامج ساهم يتناول من خلال جلسات متخصصة في الابتكار والريادة الاجتماعية، الاكتشاف النمطي في القيادة، ومقدمة إلى أهداف التنمية المستدامة، ومقدمة إلى الريادة الاجتماعية، ونظرية التغيير، ونموذج العمل الاجتماعي، والابتكار الاجتماعي، ومنهجيات حل التحديات الاجتماعية، والتكنولوجيا والريادة الاجتماعية، والتفكير التصميمي، والنموذج المالي للمشروع الاجتماعي، وبيئة ريادة الأعمال، وقياس الأثر الاجتماعي، وعرض الأفكار، والتخطيط للمشروع الاجتماعي.